مقابلة مع المناضل حامد صالح

Part IV (http://goo.gl/Q6wPaz)

مقابلة مع المناضل حامد صالح

نائب قائد المنطقة الثالثة لجیش التحریر الإرتري واحد نواتھ الاولي

یروي فیھا بدایات نضالھ وتجربة المنطقة الثالثة لجیش التحریر الارتري ، في لقاءات اجریت معھ في موقعاقامتھ حیث یعیش في احد معسكرات اللاجئین بالسودان .

أجري اللقاء عبدﷲ حسن

الحلقة الرابعة

في شرحھ عن احوال المنطقة عند وصولھم فیھا وموقف الجماھیر والتي تتكون من مدیریة اكلي قوزايوسراي وحماسین أي كل المرتفعات الارتریة بالإضافة الي الساحل الشرقي لمدیریة اكلي قوزاي .قالاولا ھذه ھي المناطق الرئیسیة لمراكز جیش العدو الطور سراویت ووحداتھ العسكریة المختلفة بما فیھااسمرة .بالإضافة الي البولیس والكوماندوس ثم تتواجد فیھا اعداد كبیرة من الاسلحة التي وزعھا العدوعلي الشعب ( الباندا) في القري المنتشرة في المنطقة .ومن مراكزھا الاساسیة ھذه كانت تتحرك قواتالعدو الي مواقع مختلفة من ارتریا لمجابھة الجبھة .وعلیھ من الطبیعي ان نلاحظ المجابھات السریعةالمتتالیة والتي كانت في بعد الاحیان شبھ یومیة مثل التي اشرنا الیھا .وكان تعاون الشعب في ھذهالمنطقة عالیا بما فیھا المدن التي تتواجد فیھا خلایا سریة للجبھة واھمھا اسمرة ، عدقیح ، صنعفي ،مندفرة ودقي محاري .وكانوا یمدوننا بمعلومات ھامة عن العدو وتحركاتھ بالإضافة الي دعم مادي محدودمثل اخراج بعد التموین من المدن المختلفة الي الریف الخ. وبصفة خاصة معظم الشعب الذي كان لھموقف واضح من الوجود الاثیوبي كان تعاونھ عالیا .ووصولنا الي المنطقة ایضا كانت فرصة للشبابللانضمام من قریب الي صفوف جیش التحریر وكان یصعب علیھم قبلھ الذھاب الي مناطق بركة وغیرهللالتحاق بالثورة .وھنا ایضا التحقت المرأة الاولي للثورة الإرتریة تتقدمھن المناضلة جمعة عمر ورحمةصالح لیحملن السلاح ضد العدو في تطور مستمر لنضالات المرأة وتضحیاتھا التي واكبت الثورة منذبدایاتھا .وبھذه المناسبة ایضا من الاھمیة بمكان ذكر دور المرأة الممیز في المنطقة في مساندتھا للثواروتحملھا الكثیر من المشقات من اجل تجھیز الاحتیاجات الضروریة من اكل وشراب للمناضلین والمخاطرةبدخول المدن لجلب احتیاجاتھم مثل السكر واغراض اخري رغم حظر العدو ومتابعتھ ، ولن انسي منالنساء من كان یقمن بإعداد غذاء یكفي لعشرات المناضلین لوحدھن في القري الصغیرة بالذات وكذألككانوا یصنعون الكفوف للذخائر والشنط من الجلود وشارات من قماش ملون یدعونھ المناضلین في اكتافھمالخ .وكل منطقة كان لھا شارات خاصة والمنطقة الثالثة كانت شارتھا حمراء بالكامل.

ازداد عدد المناضلین القادمین من الریف والمدن باضطراد وتكونت وحدات جدید من الفصائل والسرایات. والمستجدین اللذین یتدفقون للالتحاق بالثورة معظمھم كان یتم تدریبھم داخل الفصائل بسبب احتدامالمعارك مع العدو باستمرار دون انقطاع .وكثیرون ھم من وصلوا منھم الي مراكز قیادیة ھامة ولعبواادوار قیادیة مختلفة في المنطقة وغیره من المواقع في الساحة الارتریة في مراحل لاحقة من النضال .

بالإضافة الي العملیات العسكریة المختلفة ضد العدو كانت العناصر القیادیة في المنطقة یقومون بتعبئةسیاسیة في اوساط الشعب رغم الصعوبات المختلفة التي كانت تواجھھم ، لمحو الدعایات التي رسخھاالعدو في اذھان الشعب ، من ان الجبھة ھي ضد المسیحیین وغیره من الدعایات المسمومة بعقد اجتماعاتللشعب في القري وحثھم بان الثورة ھي ثورتھم والجبھة تناضل من اجل الاھداف الوطنیة في مقدمتھالاستقلال والحریة .وكانوا ایضا یدخلون بعض المدن لمھام تنظیمیة . وھذا لا یعني ان كل الشعب في ھذهالمناطق كان مسلح من قبل العدو او واقف مع العدو وكانت ھناك قري فیھا احرار وطنیین مشھود لھمبالوقوف مع الثورة رغم سیطرة العدو في ھذه المناطق .وكنا نناشد حاملین السلاح من الشعب بان لایوجھوا سلاحھم ضد الثورة بأسالیب مختلفة .

وعلي سبیل المثال قبضنا في عدي اقالع اثنین من الملیشیات اي الباندا وھرب ثالثھم واخذناھم معنا اتجاهقریة مسیام ولحقوا بنا الشعب من قریتھم ونحن ھناك اخذنا السلاح واطلقنا صراحھم بعد تعبئتھم .وھذاكان لھ تأثیر ایجابي علي المسلحین من ان الثورة لیست ضدھم .وفي جانب اخر كانت ایضا عناصرمتعصبة یحركھا الاستعمار الاثیوبي ممن ارتكبوا جرائم بشعة ضد الشعب من قتل وحرق القري وابادةالمواشي ونھبھا بالتعاون مع جیش الاستعماري .

و في قریة عدي اسمرو كان ھناك شخص یدعي شقا كفلي ھذا الشخص كان یحمل السلاح من ایام الانجلیز، والانجلیز سمحوا لھ ان یحتفظ بسلاحھ بالشرط مقابل دخولھ ، وتوقفھ من القیام بالعمل الارھابي .قابلناھذا الشخص في نھایة 1965م حكي لنا قصتھ وھو یندم بتعاونھ مع الاثیوبیین وذكر ثلاثة من زملائھ ممنكانوا یقودون العصابات التابعة للأثیوبیین في مرحلة حق تقریر المصیر في ارتریا وقال دعانا الامبراطورھیلي سلاسي الي اثیوبیا نحن الاربعة  :-

  1. شقا كفلي
  2. اسرسھي امباي
  3. دبساي درار
  4. ودي كفلا – وقال لنا الامبراطور سنعمل لكم مرتبات وتكون مھمتكم حمل السلاح في وجھ دعاةالاستقلال ودعوة الناس للوحدة مع اثیوبیا .وعملا بتعلیمات ھیلي سلاسي یتذكر حادث قتل ارتكبوهفي انجانیاEngania ضد احد الابریاء من الشعب عندما رفض تأییده للوحدة مع اثیوبیا ، ویعبر ھذاالشخص عن حزنھ واسفھ الشدید بارتكابھم مثل ھذه الجرائم .وقال نحن السبب في خلق ھذا الواقعالسیئ الان ، وابدي استعداده للالتحاق بنا اذا امكن ترحیل عائلتھ وممتلكاتھ بعیدا من العدو .ونحن لمنتمكن من القیام بتلك المھام في تلك الفترة واقمنا معھ ارتباط سري فقط .وعندما نرید دخول قریتھكنا نشعره مسبقا لیخرج منھا حسب الاتفاق معھ لكي لایتھم بتعاونھ معنا من قبل العدو.

ومن نشاطاتنا في اوساط الجماھیر كنا نوجھ الشعب داخل القري بان یختاروا لجان تقوم بمھام تنظیمالعلاقة بین الشعب والثورة وبمھام اداریة داخل القریة ، ومن اجل تسھیل صعوبة الاتصالات بینالادارة والوحدات العسكریة ایضا كنا نقوم بتعیین مراسلین من الشعب .وكذالك من یقومون بحلقةوصل بیننا وبین عضویتنا السریة داخل المدن المختلفة .

السیطرة علي المناطق الجنوبیة كان صعب جدا بسبب حشودات العدو الكبیرة ومراكز البولیسالمنتشرة في المنطقة وعلي سبیل المثال كانت ھناك مراكز في عدي ططر في دملاس وتكول في ذایداكلوم وفي ضواحي عدي اقالع وعرزا وھي مدینة صغیرة .اما الجیش فكان ینطلق من المدنالرئیسیة اسمرة دقي محاري مندفرة عدي خالا عدقیح صنعفي سقنیتي ماي حبار .

ومنطقة شرق اكلي جوزاي بما فیھا جبال عقم بوسا ودقعا ودیعوت وقوحیتو وسویرا وسفوحھاالشرقیة عموما كانت خلفیة ومراكز ھامة یصعب للعدو اختراقھا بسبب بعدھا من مراكز العدووطبیعة تضاریس المنطقة الصعبة ، وتعاون الشعب العالي مع الثورة في ھذه المناطق كان ایضاعامل ھام لصمود الثوار وانتصاراتھم .وكما ھو واضح خاضت وحداتنا في ھذه المناطق كثیر منالمعارك الناجحة والحقت بھ ھزائم كبیرة .

وھكذا استمر جیش التحریر في توجیھ ضرباتھ والتصدي لھجمات العدو حتي تمكن من السیطرةعلي مواقع كانت لھ خلفیة امینة .ومع تزاید اعداد جیش التحریر وتنوع عملیاتھ بات العدو یتخوفمن الھجوم علي مراكزه الكبیرة ومن تكثیف العملیات داخل المدن .

وقال حامد مع تطور المد الثوري والانتصارات في الساحة الارتریة عموما ، وھذه كانت المرحلةالتي فشلت كل محاولات العدو للقضاء علي الثورة ومسیرتھا النضالیة ویأس من كل خططھ وبدأیحشد كافة طاقاتھ ولجأ الي سیاسة الارض المحروقة في مختلف مناطق ارتریا .وبدأ حملاتھ بمنطقةالقاش في شھر فبرایر 1967م بقتل وحرق وتدمیر كل شيء كما فعل في مقراییب ، عدابراھیم ،قرست الخ. قتل فیھا مئات من المواطنین واباد عشرات الاف من المواشي ووصلوا عشرات الاف مناللاجئین الي السودان .وفي شھر یولیو 1967م ایضا قام بحملة مماثلة في المنطقة الرابعة في قريعائلت ، قمھوت وقدقد الخ. قتلوا فیھا مئات من المواطنین واباد عشرات الاف من المواشي واحرقتالقري .ثم قام بنفس الافعال في منطقة كرن (المنطقة الثانیة) في شھر اكتوبر 1967م في اسماط ،ملبسو ، حلحل وعشرات من القري .وفي شھر نوفمبر من نفس السنة 1967م قام بحملة مماثلة فيالمنطقة الثالثة بقتل المئات من الشعب واباد عشرات الاف من البھائم واحرق فیھا عشرات القرياھمھا ملحینا دك ( القرى السبعة ) في اقلیم سراي وفي ھزمو قودوفو ، سربابیت ، روباشیرو ،عزعزلو ( كسكسي ) بین صنعفي وعدقیح ، اسباطو ، كاریبوسا ، وقري اخري احرقت وقتل فیھاالمأة من الشعب واباد واخذ عشرات الاف من المواشي في اقلیم اكلي قوزاي وسراي عموما. وھذهكانت اصعب فترة في تاریخ الثورة التي واجھ فیھا شعبنا في مواقع مختلفة من ارتریا حملات الابادةارتكب العدو فیھا ضد شعبنا ابشع الجرائم .ولكن رغم كل ھذه الجرائم صمد شعبنا وواصل مسیرتھالنضالیة ودعمھ للثورة .واستمرت ایضا المواجھة مع العدو في المنطقة وخاض المناضلین معاركبطولیة وقدموا المناضلین والشعب تضحیات كبیرة في مواجھتھم مع العدو .

وعندما طلبت منھ ان یذكر لنا بعض المناضلین اللذین كانوا قادة فصائل او سرایات او مسؤولین مناجھزة الفدائیین ومناضلین مشھورین من اعضاء المنطقة الثالثة في تلك المراحل قال من الصعب اناتذكر دفعة واحدة لكل القادة في المنطقة ولكن ممكن ذكر الاسماء الاتیة بالإضافة الي اللذین ذكروا اواستشھدوا :-

حامد ادریس بلاي ، عمر سوبا ، ﷴ سعید دبشك ، ادم صالح ( قیح شامبل ) ، باشاي جرزجھیر ،عمر ﷴ ابوشنب ، عثمان سیدي ,علي حروي ، ادم دیني ، سعید صالح محمود ، عبد ﷲ داود ,جبرھیویت ( ودي حمبرتي ) ، سعید صالح ﷴ صالح ﷴ سعید ، ھیلي قانقول ، احمد اسمرة ، عبدالقادر ﷴ یاسن (منجوس ) , ولداي كحساي ,ابراھام تولدى ، ابوبكر علي حسین ، نافع جنوبي ،سعید حمد ، عثمان ﷴ اسماعیل ، صالح عمر ، طادوة شوم عمر ، عمر محمود ، عبدالقادركبیري ، ودي قشى ، عبد الرحیم ، الشیخ حسین ﷴ محمود ،عبد عبدﷲ سلیمان ، تخلي منجوس (دكتور سریة ) , قیتو ، عبدﷲ علي ، صالح سلیمان (دكتور) ، ﷴ غلي حقو ، كداني جنوبي ,احمدبولیسى ، عبدالعلیم ، سالم عثمان ، سولومون ولدماریام ، سعید یوسف (حرك ) ، ودى درع ،سلیمان دیني ، عامر عمر ، ﷴ احمد اكلي ، امان بھتا ,باشا داود ، ابراھیم عاقا ، صالح ابراھیم ،ﷴ عمر ابراھیم ، ابراھیم اسماعیل ، نور عیني ،  رمضان داود ،عبدﷲ شوم ، اسمرومجبرزجابھیر ،          الخ.

ومن ضمن المناضلین المذكورین ھناك من تم سحبھم من المنطقة الثالثة اثناء تأسیس المنطقة الخامسةوعلي رأسھم ولداي كحساي ، والشھید جبرھیویت ودي حمبرتي ، والشھید سعید صالح ﷴ ، صالحﷴ سعید ( اروحتي) والشھید احمد اسمرة ، والشھید ابراھام تولدي ایضا بعد تسلیم ولداي كحسايقائد المنطقة الخامسة الي العدو.

واخیرا قبل الدخول في الوحدة الثلاثیة بفترة قصیرة وصلوا الینا افراد من المناضلین الضباط بعدتخرجھم من دورة عسكریة في الخارج علي رأسھم ﷴ احمد عبده ,صالح ابراھیم  ,وصالح عامركیكیا ,والكادر احمد ﷴ ابراھیم ( سكرتیر )  …….الخ .و90% من المذكورین ھم شھداء .

ونواصل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s